Exhibitions : Nostalgia by Fadi Daoud

Fadi Daoud is an artist who has an eye that captures the beauty in its first form, and follows it in detail, and even if the artistic moment is reflected in the memory of the canvas, it is superfluous and celebrates what is appropriate for an artist to celebrate beauty. Fadi chases figures in the alleys of cities, villages, markets, roads and squares, and takes them by hand to enter them in a festive humanitarian ritual of noble values ​​of life, humanity, love and superiority.

 

And in a high drama in which the artist mastered the movement of his characters and themes. The puppet player and its motion, which at the same time is driven by other cosmic forces, show the vendors of the markets and sidewalks; the sugar cane seller, orange and liquorice.

 

The musicians playing the old instruments appear on the screen of the hymns, the listeners invoke the white space.

The faces are full of nostalgia, love and smile.

 

What does Fadi Daoud do in this show?

 

He leads us by our hands to enter the beautiful carnival ceremony accompanied by all these decrees with high professionalism and skill on the pages of time.

 

Jeries Samawi

فادي دَاوُدَ فنانٌ له عين تلتقط الجمال في هيئته الأولى، و تلاحقه في التفاصيل و الهنيهات والثواني حتى إذا ما تجلّت اللحظة الفنيّة ثبّتها في ذاكرة الكانفاس ليعلو بها ويحتفل بما يليق بفنان أن يحتفي بالجمال. يلاحق فادي شخوصه في أزقة المدن وحواري القرى و الأسواق والطرقات والسّاحات ويقودهم من أيديهم ليدخلَ وإياهم في طقسٍ احتفاليٍّ إنسانيّ يُخلّدُ القيم النبيلة للحياة و الإنسان و الحب و التفوّق.

وبدرامية عالية يُتقن فيها الفنّان تحريك شخوصه وموضوعاته يظهر لاعب الدّمى ومحركها الذي تحركه في ذات الوقت قوى أخرى كونيّة، ويُظهر باعة الأسواق والأرصفة؛ بائع القصب، والبرتقال، والسّوس.

الموسيقيون عازفوا الآلات القديمة يظهرون على شاشات الكانفاس، المشّاؤون يذرعون المساحة البيضاء .

الوجوه وهي تفيضُ بالحنين والحب والابتسامة.

ماذا يفعل فادي الداود في هذا المعرض ؟!

إنّه يقودنا من أيدينا أيضاً لندخل إلى الاحتفال الكرنفالي الجميل برفقة كلّ هؤلاء المرسومين بفنية عالية ومهارة على صفحات الزمن.

معالي الشاعر جريس سماوي