Exhibitions : Majestic play by Khaldoun Hjazeen

Khaldoun Hijazin is a Jordanian visual artist and a faculty member at the Faculty of Arts and Design at the University of Jordan. In 2010 he received his BA in Visual Arts with a concentration in drawing and painting from the University of Jordan. Later in 2014 Hijazin earned his Master of Fine Arts degree from Boston at SMFA at Tufts University. He has numerous participations in art exhibitions and workshops in Jordan and abroad, including the cities of Beirut, Rome, and Boston.

 

Hijazin’s subject matter comes from his interest in exploring notions such as authority, nobility and the holy in contemporary culture while satirically surveying their manifestations in our everyday narratives. His body of work derives from the tradition of representational painting and its methods of scene staging and depiction of material qualities. Through this visual language his work is seeking to depart from the history of images toward their contemporary transmutations.

خلدون حجازين هو فنان أردني وعضو هيئة تدريس في كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية. في عام 2010 حصل على درجة البكالوريوس في الفنون البصرية في تركيز الرسم والتصوير من الجامعة الأردنية. لاحقا في عام 2014 حصل حجازين على درجة الماجستير في الفنون الجميلة في بوسطن من SMFA في جامعة Tufts. لديه العديد من المشاركات في معارض فنية وورش عمل في الاردن والخارج، منها بيروت وروما وبوسطن.

يستمد حجازين موضوعاته من اهتمامه باستكشاف مفاهيم كالسلطة والنبل والمقدس في الثقافة المعاصرة، مع رصده الساخر لها ولمظاهرها في سردياتنا اليومية. تتأثرغالبية أعماله بتقليد الرسم التشخيصي، وطرقه في عرض المشاهد وتصويره للصفات المادية. من خلال هذه اللغة البصرية يسعى في أعماله للانطلاق من تاريخ الصور نحو تحولاتها المعاصرة.

 

 

The Majestic and Holy have been always related to the metaphysical transcendence and its effect upon us – the spectators, even if this effect entails a certain fear. In his “Critique of Judgment”, Kant argues that every majestic manifestation implies a positive pleasure, admiration, respect and sometimes “fear”, as in what is known to be the transfiguration of iconic figures in religions.

 

The majestic appearance always overwhelms us, challenging us beyond our senses, reason, comprehension and perception. It remained like that until the age of modern consumption and capitalism, when production took over god’s throne, and consumption became our loyal expression of belief, resulting in multiple dogmatic dynasties of power, which came solidified and fluid.

 

Because art compels us to interpretation by playing and enjoying, by construction and destruction and by passing from a meaning to another; as every presence includes absence, I feel obliged to reconstruct every theatrical scene of these majestic appearances and its dynastic powers within, to give us all the chance to story-tell another kind of majesty.

 

By Abdullah Bayyari

 

مقولة المعرض:

ارتبطت القداسة والنبل دائما بالميتافيزيقي المتجاوز من ناحية وبأثرهما علينا من ناحية أخرى، حتى لو كان الأثر شيئًا من الخوف. فالموضوع المقدس دومًا مرتبط بالاتساع والرحابة الطاغية، التي تزيدنا سموًا وتدفعنا إلى شيء ما. وقد وصف كانط ذلك أن كل مقدس جليل لا ينطوي على لذة إيجابية بقدر ما ينطوي على إعجاب واحترام، وإثارة، وأحيانًا “خوف”، ولعل هذا ما تجسده فكرة “الظهور” في الأديان.
وعلى أية حال، فالمهيب المقدس دائمًا يطغى علينا ويتحدانا، فقد يتفوق على ما يمكننا إدراكه حسيًا كالسماء، أو أبعد عن فهمنا المباشر كفكرة الغامض، أو قد يعلو على مفاهيمنا المألوفة للخير والشر، كالله. إلا أن الحال ما أن أنبثق عصر الاستهلاك والمعاني الرأسماليّة، من رحم الحداثة حتى احتلَّ الانتاج مكان الآلهة، وبات الاستهلاك هو ظهورها حولنا/فينا، مستعيرًا كل مشاهد الجليل والمهيب والنبيل والمخيف، واضعًا نفسه موضع البديهي، وبادءًا الزمن من ظهوره، بكل ما في ذلك من بهاء ومسرحة، يمرر من خلالها أشكالا مختلفة ومتنوعة للسلطة احتلت بداهتها فينا، وبات لازما علينا تأمل أثرها قبل تفكيكها.
ولأن العين في الفنون أمارةٌ بالتأويل واللعب والبحث عن ذريعة للمرور من المعاني إلى المعاني في داخلها، ولأن كل ظهورٍ يحاكي غيابًا ما، دٌفعت بالحاجة إلى تفكيك مشاهد النبل والمهابة الممسرحة تلك وأشكال السلطة المنبثقة منها/فيها، حتى تلك التي تتدعي الأصالة، لأن أمنح عناصر أخرى في الظهور حق الظهور، والحكاية.

بقلم عبدالله البياري