Exhibitions : Jordanian Pavilion at Beirut Art Fair 2019

 

 

Wadi Finan Art Gallery announced today that it would be taking part in the Beirut Art Fair, bringing the work of six Jordanian artists to the exhibition.

“We’re very excited to show-off a sample of Jordan’s rich, diverse art scene,” said Ms. Suha Lallas, Wadi Finan Gallery’s director and founder. “We’re incredibly proud of the work Jordanian artists produce and are very excited to see it displayed, again, at an event as esteemed as the Beirut Art Fair.”

This is the fifth consecutive appearance of the Wadi Finan Art Gallery at the Fair, which this year sees an array of Jordanian galleries displaying local artwork together with the National Gallery of Fine Arts in what is collectively called the “Jordanian Pavilion.”

Among the artists is HRH Princess Wijdan Al-Hashemi, an experienced artist, President of the Society of Fine Arts, and SOAS Honorary Fellow, who said, “Using letters and/or words in my paintings and sculptures, whether in their abstract or legible forms, is a means to assert my artistic identity as well as to ascertain my creativity in a personal and versatile manner,” and whose artwork concerns itself with “love in all its forms and connotations.”

Joining her is esteemed Jordanian artist Mohanna Durra, whose illustrious career, ranging from Rome to Amman, saw him found Fine Arts Section at the Department of Culture and Art in addition to the Jordan Institute of Fine Arts, and introduce cubism into the local art scene.

Ahmad Nawash’s first solo exhibition took place in Rome in 1964, the first step in a long career that took him from Paris to Florence, Jerusalem, Damascus, Baghdad, Cairo, Cologne, Asilah, Taipei, and Sharjah. A university professor and founding member of the Jordanian Plastic Artists Association, Nawash’s art casts a light on humanity itself, flourished with Palestinian tropes and imagery.

Along with these distinguished artists are the younger Fadi Daoud, Nissa Raad, and Raya Kassisieh. Daoud’s work draws influence from famous regional artists like George Bahgoury and Hussein Bakeer and echoes Byzantine and Sufi works. Islamic in nature, Daoud’s work is created in long lines and strokes, carefully bent to produce form.

Nissa Raad returned to art after attending Brown University and University College London, making her mark at the Brushstrokes from Petra exhibition in 2016. She seeks to invoke drama in her work, stating, “You have to feel yourself within the picture, you must settle yourself in it with all your existence. You reach a certain point in the process where you find that you are no longer in charge, because you’ve created something that has come alive, and that something is now directing you.”

Finally, Raya Kassisieh, a graduate of the Pratt Institute in New York, works to create minimal but audacious works by mixing synthetic and natural fibres, consciously composed to evoke meaning.

“By including both established and upcoming artists working in different kinds of art, we hope to encourage people to look further into Jordan’s rich, vibrant artistic output,” said Lallas.

The Beirut Art Fair, now marking its tenth year, is a showcase for new artists, galleries, trends, institutions, and publications hailing from the MENA region; there are 50 galleries and 380 artists represented in 2019 alone. Held between Wednesday, September 19th and Saturday, September 22nd, 2019, at the Seaside Arena, Hall 3, at the Beirut New Waterfront, the event will be open to the public between Thursday and Saturday.

The Wadi Finan Art Gallery was founded in 2008 in Amman, Jordan as a cultural vehicle, providing exhibitions, workshops, and collaborations on Arab art, locally and internationally, with a modern sensibility.

 

أعلن القائمون على معرض وادي فينان للفنون اليوم أنهم سيشاركون في ستة أعمال لفنانين أردنيين في معرض بيروت للفن.

تقول سهى للاس، مؤسسة ومديرة معرض وادي فينان للفنون “نحن متحمسون جداً لعرض نماذج من المشهد الفني الأردني الغني والمتنوع”، مضيفة “كما إننا فخورون للغاية بأعمال الفنانين الأردنيين التي تم إنتاجها، وسعيدون لأننا سنراها معروضة من جديد في مكان مرموق مثل معرض بيروت للفن”.

وهذا خامس تواجد على التوالي لمعرض وادي فينان للفنون في معرض بيروت للفن، وسيشارك هذا العام بأعمال محلية لمعارض أردنية إلى جانب المتحف الوطني للفنون الجميلة في زاوية مخصصة اسمها “الجناح الأردني”.

من بين الفنانين المشاركين، سمو الأميرة وجدان الهاشمي، وهي فنانة تتمتع بخبرة عالية، ورئيسة الجمعية الملكية للفنون الجميلة، والزميلة الفخرية لمدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” التابعة لجامعة لندن. تقول سمو الأميرة “استخدامي للحروف والكلمات في لوحاتي ومنحوتاتي، سواء بأشكال تجريدية أو واضحة، هو أسلوب لتأكيد هويتي الفنية، وكذلك للتأكيد على الإبداع الشخصي والمتنوع”، مضيفة أن من يهتم بالعمل الفني بحد ذاته، سيحبه بكافة أشكاله وحالاته.

بالإضافة إلى سمو الأميرة، يشارك الفنان الأردني القدير مهنا الدرة، صاحب المسيرة المهنية اللامعة، بدءاً من روما ووصولاً إلى عمّان، والذي أسّس قسم الفنون الجميلة في دائرة الثقافة والفنون، كما قام بتأسيس معهد الفنون الجميلة، وإدخال الفني التكعيبي إلى المشهد الفني الأردني.

يشارك كذلك الفنان أحمد نواش، الذي أقام أول معرض منفرد له في روما عام 1964، ليكون خطوته الأولى في رحلته المهنية العريقة التي تنقّل خلالها من باريس إلى فلورنسا ثم القدس بعدها دمشق وبغداد والقاهرة، ثم كولن وأصيلة وتايبيه والشارقة. يعمل نواش كأستاذ جامعي وهو عضو مؤسس لجمعية الفنانين التشكيليين الأردنيين، اشتهرت أعماله بتسليط الضوء على الإنسانية، وعلى وجه الخصوص الاستعارات والصور التي تتعلق بفلسطين.

إلى جانب هؤلاء الفنانين العمالقة، يشارك الفنانون الشباب فادي داود، نيسا رعد ورايا قسيسية. تستمد أعمال داود بريقها من أعمال فنانين مشهورين في المنطقة، مثل جورج بهجوري وحسين باكير، كما تحاكي أعماله الفن البيزنطي والصوفي، وهي إسلامية بطابعها، ويتم عملها بخطوط وضربات طويلة وبدقة متناهية.

أما الفنانة نيسا رعد، فقد عادت إلى الفن بعد دراستها في جامعة براون وكلية لندن الجامعية، وقد وضعت بصمتها وتميّزت بأسلوب الضرب بالفرشاة في معرض البترا لعام 2016. تعمل رعد على استحضار الدراما في أعمالها، قائلة “يجب أن تشعر بالشيء، أن تكون جزءاً منه، أن تضع نفسك فيه، ستصل حينها إلى نقطة ما ثم ستصبح غير مسؤول عما يحدث، فقد أبدعت وهذا هو ما يحركك”.

وأخيراً، الفنانة راية قسيسية، خريجة معهد برات في نيويورك، والتي تبدع بأعمال محدودة ولكن جريئة من خلال خلط الخيوط الطبيعية والصناعية للخروج بعمل مليء بالمعاني.

تقول للاس “من خلال جمع الفنانين المعروفين والواعدين الذين يعملون بأساليب مختلفة في المجال الفني، نأمل أن نساهم بتسليط الضوء على الإنتاج الفني الغني والنابض في الأردن”.

يحتفل معرض بيروت للفن بعامه العاشر، وهو مساحة للفنانين والمعارض والاتجاهات الجديدة والمؤسسات والمنشورات التي تنطلق من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ وقد شارك به في عام 2019 وحده 50 معرضاً و380 فناناً. يقام المعرض في لبنان يوم الأربعاء الموافق 19 أيلول ويستمر حتى السبت الموافق 22 أيلول لعام 2019، وذلك في سيسايد أرينا، قاعة رقم 3، في واجهة بيروت البحرية الجديدة، ويمكن للعامة حضور المعرض بدءاً من يوم الخميس ولغاية السبت.

يذكر أنه تم تأسيس معرض وادي فينان للفنون عام 2008 في العاصمة الأردنية عمّان، ليكون وسيطاً ثقافياً يستقبل المعارض وورشات العمل، ويمد يد التعاون مع القائمين على الفن العربي محلياً ودولياً بلمسة معاصرة.